Skip to content
شاب يرقص.

مقال صحفي

في أعماق عالم الرقص: تعرّف على نجوم ساحة الرقص في مدينة نيويورك

تعال لكي تتعرف على بعض الرجال الرائعين وتشاهد حركاتهم المُذهلة - نجوم ساحات الرقص في نيويورك.

في الحلقة الأولى من مسلسل "نايت فيجن"، وهو المسلسل الذي يتكون من ثلاثة أجزاء ومن إنتاج Axe، يكتشف ثامب ساحة الرقص المتلألئة بالضجة في نيويورك. ومع ذلك، نحن لا نتحدث عن مسلسل "الرقص مع النجوم". لن تجد اي أثرٍ لرقصات الفالس هنا. فهذه ساحة رقص تتميز باللمسات العصرية. 

نيويورك هي المدينة التي لا تنام، وحتى بزوغ الشمس، ستجد قاعات الرقص والمستودعات مليئة بالرجال الذين يتمتعون بالتميز والثقة والحيوية والجاذبية، ويرقصون طوال الليل كما لو كانت حياتهم قائمة على هذا الأمر.

ظهرت ساحات الرقص في الستينيات ثم انتشرت وصارت بمثابة مكانٍ يوفر الدعم والحماية للرجال المثليين والمتحولين جنسيًا وأي شخصٍ آخر لا يشعر بالانتماء مع التيار الرئيسي، بغرض التعبير عن أنفسهم وإظهار سحرهم للعالم. ولا تزال ساحات الرقص قائمة على تلك المبادئ التأسيسية ولكنها كبرت لتتضمن شيئًا أكبر من ذلك.

وكما جاء على لسان أحد الأفراد في الفيديو: "كنا مُضطهدين، ولكن الآن لم نعد كذلك. نحن رائعين". تحتضن ساحة الرقص كافة الوافدين. فهي بيئة قائمة على الاحترام وعزيمة كل الأفراد المُشاركين، ولاسيما "الآباء والأمهات" لمساعدة كل فردٍ آخر لكي يكتشف ذاته. 

وتُعد ساحات الرقص التي عُرفت بلقب "عالم هوليوود المُصغّر" بكونها مكانًا يضم مُحبي الرقص والموضة في مكانٍ واحد؛ حيث يتسنى لمحبي الرقص الاستعراض والرقص - حيث يستعرضون الملابس التي انتقوها بعناية بأنفسهم. كما أنها ايضًا بمثابة مكانٍ للأفراد لكي يكتشفوا ذاتهم الحقيقية. وهو ليس بالأمر السهل إذا كنت مُنشغلًا محاولًا التأقلم والتوافق مع أفكار الأفراد الآخرين حول ما تعنيه أن تكون رجلًا.

فالشباب الذي يظهرون في الفيديو قد ألقوا بالفعل بُكتيب القواعد حول ما يعني أن تكون رجلًا. بل في واقع الأمر لقد أقروا بأنهم لا تحكمهم أي قواعد. فهم يناصرون ذكورة العصر الحديث، حيث صارت الصورة النمطية الذكورية جزءًا من الماضي.